بي ام دبليو ونظام تدفئة جديد لتوفير الطاقة

 بي ام دبليو

بي ام دبليو

بدأت شركة بي ام دبليو اعمالها في مقاطعة بافريا بألمانيا عام ( 1913 ) حين بدأ مؤسس الشركة المهندس ( karl Rapp ) في صناعة محركات الطائرات وسميت الشركة في بادئ الامر بإسم ( RMW ) نسبة الي صانعها ( Rapp motoren worke ) إختصارا ل راب صانع المحركات وفي عام ( 1917 ) وبعد إستقالة المهندس كارل راب استلم قيادة الشركة المهندس فرانز جوزيف وتم تسميتها طبقا للمقاطعة الموجودة فيها الشركة الي البي ام دبليو اختصارا ل ( bayerische motoren worke ) صانع المحركات البافاري وبدأت الشركة اعمالها في صناعة محركات الطائرات ومكابح القطارات ثم الدراجات النارية وصولا الي محركات السيارات اما بالنسبة لشعار الشركة فقد قامت الشركة بإبتكار شعار يناسب أصولها حيث تأسست الشركة لصناعة محركات الطائرات فقد تم إختيار اللون الازرق ليتناسب مع السماء مع المروحة البيضاء كناية عن محركات الطائرات .

بي ام دبليو تطور من أعمالها في صناعة انظمة التدفئة للسيارات

خلال الاعوام السابقة استمرت اعمال البي ام دبليو لتحقيق الرفاهية لممتلكيها من خلال تطوير السيارات من الداخل ومن الخارج لتلائم كافة الاجواء وبعد قيام الشركة بالاتجاه الي تطوير السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية بدأت الشركة في إيجاد حلول لتقليل نسبة الطاقة المستخدمة في التدفئة دون الاخلال برفاهية الركاب وذلك لإطالة المسافات التي تقطعها تلك السيارات وانتهت تلك الاعمال الي تطوير نظام يعتمد على الاشعة تحت الحمراء يتم تركيبه في أبواب السيارات الخاصة بشركة بي ام دبليو والذي سيقوم بتوفير الطاقة التي يتم إستهلاكها إذا تمت مقارنته بالطرق التي يتم إستخدامها عادة في تلك السيارات وقد اصبح ثابتا ان توفير الطاقة المستخدمة في التدفئة سيؤدي الي زيادة المسافات التي تقطعها تلك السيارات .

طريقة عمل نظام التدفئة من بـي ام دبليـو

اعتمدت الشركة على الالواح التي تعمل بالاشعة تحت الحمراء وتركيب تلك الالواح في موديلات البي ام دبليو التي تعمل بالطاقة الكهربائية وذلك بالاستغناء عن مخارج الهواء وتركيب الالواح داخل ابواب السيارات وكذلك ارضيات السيارات لضمان سرعة الحصول على التدفئة والاستمتاع بأكبر قدر من الهدوء داخل السيارات بالاضافة الي توفير الطاقة التي قد تصل الي نصف الطاقة المستخدمة لتدفئة مقصورة القيادة طبقا لأنظمة التدفئة الحالية مما يؤدي الي قدرة السيارة على قطع مسافات اكبر .

بي ام دبليو ونظام التدفئة الجديد

بعد الدراسات التي قامت بها الشركة ثبت الحاجة الي العديد من المكونات التي يحتاجها النظام الجديد للتدفئة قبل ان يتم تركيبه داخل السيارات والحاجة الي إختبار ذلك النظام للتأكد من قدرته على العمل بكفاءة تتناسب وشركة بحجم شركة بي ام بالاضافة الي ارتفاع تكاليف إضافة الالواح التي تعمل بالاشعة تحت الحمراء في تلك السيارات ولكن ذلك لم يمنع الشركة من إستمرارها في إحضار تلك المكونات من أجل استخدامها في الاختبارات وهو الامر الذي يجعل من الصعب التنبؤ بتطبيق ذلك النظام للعمل من عدمه خصوصا مع حاجة الشركة الي الانتهاء من الطراز الجديد الذي ستقوم الشركة بالكشف عنه في المعارض الفرنسية التي ستقام في باريس خلال الايام المقبلة وهي إحدى السيارات الهجينة التي اطلقت عليه الشركة اسم ( اكتيف تورر ) .

نبذة عن الكاتب  ⁄ مدير الموقع

التعليقات مغلقة

Read more:
شركة ريد بول تطالب الاتحاد الدولي بتوضيحات

Red Bull Racing   عقب الأزمة التي تعرضت لها شركة “مرسيدس” إذ كانت تقوم ببعض الاختبارات السرية مع “بيريللى” والتي...

انطلاق السيارة مرسيدس S 63 AMG الحديثة رسميا

Mercedes-Benz شركة مرسيدس العالمية : هي شركة راسخة ذات كيان ثابت عالميا و هذا ليس من فراغ بل من تاريخها...

Close